Feeds:
تدوينات
تعليقات

فرح تساعد أبلة نوآري

مساء الخيرات و البنات الأمورات تماماَ مثلي : آنا فرح🙂

أبلة نواري (صاحبة ماما الجميلة) طلبت منا مساعدة أن نخبرها ماذا ابتاعت الماما لي عندما كنت أركلها في بطنها🙂

إممم حسناَ أبلة نورة هناك بعض الأشياء التي ليست بضرورية البتة و لكن ماما لم تقاومها : هكذا هنّ البنات (سحر لا يقاوم) ..

أولاً : يجب أن تحضري ورقة و قلم و تكتبي كل شيء في اقسام حتى تعرفي المحلات التي ستقومي بزيارتها و يجب عليك الإطلاع على مواقع الإنترنت ومواضيع المنتديات فهي أفادت ماما كثيراَ..

سأخبرك في قائمة مادا اشترت ماما لي و لو سمحت قومي بزيارة المواضيع التالية فقد كتبت ماما بشكل موجز بعض المواضيع تفيدك في هذا المجال ..

5 اشياء ساعدت ماما كثيراَ من (0 إلى 6 أشهر)

(1) Shopping for Farah

قائمة فرح للأمهات :

البدلات الكاملة تحتاجي منها عدداً لا بأس به من 0 إلى 3 و قد تجدي tiny baby للأطفال ذوي الأحجام الصغيرة ستخبرك الطبيبة عن ذلك🙂 و الأفضل عن تجربة مذركير (ملاحظة: سنتر بوينت مقاساته غريبة لم تروق لي كثيراَ)..

قفازات لليدين ضرورية في البداية (لم أستخدمها كثيراَ لفرح)

لفات تحتاجي كمية كبيرة خاصة في الثلاثة الأشهر الأولى و يفضل الكبيرة و الخفيفة و القطنية حتى يسهل لف الطفل  وفي نفس الوقت ماتكون حارة ..

أطقم للخروج ليست ضرورية جداَ أن تكون بكميات كبيرة لأن الطفل نادراَ ما يخرج خلال الثلاثة الأشهر الأولى..

السرير في أول ثلاثة أشهر تحتاجي سرير قريب منك و سهل نقله (ب كفرات) بعد ذلك من المهم استبداله بسرير دائم للطفل و اقرأي دائماَ تعليمات السلامة المرفقة

بطانيات ضرورية جداَ

طواقي للرأس تحتاجيها كثيراَ لأن الطفل في أيامه الأولى لازال معتاداَ على الدفء و يبرد بسرعة إختاري القطن حتى لا يسبب له تحسس جلدي

ملابس داخلية تحتاجيها جداَ فهي تحمي الطفل من التحسس و البرد و الأفضل عن تجربة مذركير القطن البيضاء (سنتر بوينت لا بأس بها أيضاَ)

مخدة الرضاعة ستساعدك كثيراَ في الرضاعة الطبيعية خاصة في الشهر الأول فهي تحمي الأم من آلام الظهر و الرقبة و تساعد الطفل على الرضاعة السليمة

غطاء الرضاعة مهم جداَ

حوض الإستحمام أنصحك بشراء حوض معه الإسفنجة التي تمنع انزلاق الطفل (مذركير)

إسفنجة التدليك قد لا تحتاجيها في أول الأيام

منتجات الإستحمام الأفضل عن تجربة جونسون (الشامبو – اللوشن – البودرة – الزيت – و المناديل إختاري الخالية من العطر)

مقص أظافر

أعواد آذان مخصصة للأطفال مدببة و لا أنصح بإستعمالها كثيراَ – كوني حذرة

حقيبة للطفل واحرصي أن تكون كبيرة بشكل متوسط و بها جيوب و ملحقات تساعدك في التنظيم و أن تكون خفيفة مهما ملئتيها

مفرش تغيير يسهل استخدامه ويكون معبأ بالفلين أو القطن حتى يكون لين للطفل

أكياس الفوط معطرة تحتاجيها كثيراَ في الزيارات

الرضاعات أنا من أشد المعجبين بجميع منتجات أفينت و هناك مجموعة للأم الجديدة تحتوي على كل ما تحتاجه كبداية

فرشاة الرضاعة إختاري النوع الذي يحتوي على إسفنجة في الأعلى فهي تنظف بشكل أفضل

معقم الرضاعات مهم جداَ فالطفل في أول ستة أشهر من عمره تكون مناعته ليست بالقوة التي تتحمل البكتيريا الناتجة عن تجمع الحليب لفترة طويلة

مدفئة الرضاعة مهمة أيضاَ (ملاحظة: من الأفضل تعويد طفلك على حرارة متفاوتة للحليب حتى لا يتعود على الدافيء دائماَ فإذا اضطررتي لتقديمه أقل دفئاَ يسبب له مغص)

فرشاة و مشط للأطفال إختاري نوع جيد يناسب الرضع

صندوق لتنظيم أشياء الطفل و الأفضل في نظري هو صندوق مذركير جميل جداّ و مفيد في تنظيم إحتياجات الطفل..

كريم للحرارة و هناك أنواع كثيرة الأفضل عن تجربة هو (Bepanthen) سميك و يظل لفترة طويلة مما يوفر حماية أكبر .. و هذه صورة له ..

مقياس حرارة واختاري الإلكتروني الحساس حتى يسهل إستخدامه مع الرضع

معقم لليدين فسوف تحتاجيه حين لا يتوفر الماء و الصابون لتعقيم يديك 

اليانسون و الشومر جيدة للأطفال خاصة الذين يعانون من المغص في أول أيام حياتهم لا تكثري منها أبداَ فالطفل في أول ستة أشهر من حياته لا يحتاج شيئاَ سوى حليب الأم🙂 كوني على ثقة أن حليب الأم يكفي كل إحتياجات الطفل ..

مسحات طبية تحتاجيها للسرة و لن تحتاجي غيرها (كوني لطيفة في تنظيف السرة واحذري أن تضعي الصابون عليها)

كريم للحلمات حتى لا تتشقق مع الرضاعه و اختاري نوعاَ آمناَ للإستخدام مع الطفل 

هناك أيضاَ مناديل مبللة لمسح الصدر عند الحاجة و هي مفيدة جداَ 

تحتاجي جداَ مناديل واقية للصدر من تسرب الحليب 

حمالات الصدر الخاصة بالرضاعة مهمة جداَ و هي صحية للأم المرضعة و مريحة أكثر 

عربية الطفل مع كرسي السيارة سأفرد لها موضوعاَ مستقلاَ إن شاء الله و مهم جداَ أن تدرسي موضوع العربية جيداَ ..

الجلاسة ذات الهز التلقائي (لا أفضلها كثيراَ ولم أستخدمها مع فرح بشكل دائم أفضل أن يوضع الطفل في الأرض كي يقوي عضلاته و يستمد الثقة)

 

ملاحظات أخرى:

المساج بعد الإستحمام مهم جداَ لتقوية عضلات الطفل و إراحته من المغص كل ما تحتاجيه هو زيت المساج و فوطة و الملابس جاهزة ..

تعريض الطفل قليلاَ للشمس و احذري من الفترات الطويلة ..

لا تجعلي الطفل يرتدي أكواماَ من الملابس مما يجعله عرضة للمرض نتيجة التغيرات المفاجئة في حرارة جسمه

الطفل لا يحتاج سوى حليب الأم فهو كافي جداَ ..

إستمعي لنصائح الطبيب و كوني على ثقة أن إبنك أو إبنتك مسؤوليتك أنتي لا غيرك ..

إقبلي المساعدة إذا عرضت عليك فالمسؤولية ستون كبيرة جداَ في البداية و تحتاجي للدعم الكبير ممن حولك ..

شاركي بمجموعات الدعم على الإنترنت لأمهات لأطفال في فئات عمرية مختلفة ..

إقرأي كثيراَ عن الأطفال و الإهتمام بهم و تربيتهم و اقرأي لخبراء و تربويين و أطباء ..

طفلك يختلف عن طفل غيرك فلا تقارني .. !

 

و أخيراَ إستمتعي بكل لحظة !

 

أتمنى ما نكون نسينا شيء أنا و فرحي🙂

 

أي سؤال ابلة نورة لا تترددي و كذلك الأمهات الجدد ..

 

آلة Avent لتحضير الطعام 2 في 1

مساء الجمال و البسمة ..

أحييكم أنا فرح حيث جعلت ماما تتخصص في منتجات الأطفال بحثاَ ـ قراءة و تجربة🙂 أعلم أنها سعيدة بذلك لذا لا يهم ..

هنا سأتحدث عن آلة أفينت 2 في 1 لتحضير الطعام للأطفال حيث أنها تقوم بسلق الطعام على البخار ثم طحنه في ذات الجهاز كل ما عليك هو قلب الوعاء فقط ..

قرأت عنه كثيراَ وشاهدت تجارب حية لأمهات صديقات و تجارب على الإنترنت أيضاَ و أعجبني كثيراَ ، قدمته تيته هدية لفرح فلها كل الشكر ..

قبل أن أبدأ الحديث عنه كثير من الأمهات يترددن في شراءه لسعره فقد يرى البعض أن سعره مبالغ فيه (عندما إشتريته سعره حوالي 520 ريال) و لكن لو فكرنا بشيء من المنطق لوجدنا أنه استثمار حقيقي حيث يوفر الكثير من الجهد و الوقت و المال أيضاً .. حيث يستهلك وقت أقل (20) دقيقة كحد أقصى و يستهلك ماء أقل و جهد أقل حيث كل ماعليك فعله هو غسل الخضار أو الفواكه و تقشيرها ثم تقطيعها لقطع و وضعها في الجهاز حيث يقوم بطبخها على البخار و يعطيك إشاره تنبيه عند الإنتهاء لتقومي بقلب الوعاء ليبدأ الخلط..

بصراحة يوفر الكثير من الجهد خاصة للأم العاملة و المشغولة و التي تفضل المرونة في كل شيء ..

يأتي الخلاط مع ملعقة كبيرة للتحريك و الغرف ، و كوب لقياس الماء يوضح قياس الماء بجانبه الوقت الذي يساويه..

هنا التفاح تم تقطيعه و تقشيره

يضاف في الخلاط لسلقه

عندما ينتهي من السلق نقلب الخلاط لبدء عملية الخلط التي تكون حسب الرغبة

أما الطعام بعد الإنتهاء  يكون حار جداَ فيفضل تحضيره قبل الوجبة بوقت ليبرد و يؤخذ منه الحاجة الضرورية ثم يخزن المتبقي لمدة أقصاها 24 ساعة في البراد..

بعد أن انتهيت من التفاح أضفت الموز و خلطته معاَ و هنا بعد الإنتهاء

توزع الكمية على مرتين أو حسب الرغبة و تحفظ الكمية الزائدة في الثلاجة مع مراعاة كتابة تفاصيل المحتوى و التاريخ عليه و عادة لا يفضل حفظ الفواكه كالموز خاصة فوق 12 ساعة

فرح تحييكم🙂 ..

يأتي الجهاز مع كتيب يحتوي على وصفات بحسب عمر الطفل أكتبها هنا للإستفادة منها ..

– يفضل البدء بكل نوع على حدة كالتفاح ثم الكمثرى ثم البطاطا الحلوة ثم الجزر ثم القرع و هكذا نتدرج في الخضار و الفواكه متجنبين الفواكه و الخضروات الممنوعة ..

– البطاطا الحلوة مع القرع و الجزر وصفة جيدة و الطعم فيها متناسق و عادة ما تعجب الأطفال..

– البروكلي مع البطاطا أيضاَ جيدة و مفيدة ..

– الكوسا مع البازلاء جيدة و قد يستغربها الطفل نوعاَ ما و لكن تقديم مختلف الخضروات للطفل و التنويع مهم جداَ و إذا لم يعجبه صنف نعاود تقديمه في وقت آخر ..

– الذرة الحلوة مع القرع وصفة جيدة و تحتوي على سكر طبيعي تعجب الأطفال ..

– الكمثرى جميلة و يرغب بها الطفل كثيراَ ..

– التفاح بالطبع هو أول ما يمكن تقديمه للطفل..

– الموز جيد و يحتوي على فيتامينات كثيرة ..

– يفضل تقديم الماء للطفل أثناء الأكل (تفضيل شخصي)

– نوعي لطفلك في حدود المعقول و راعي أن تكون الكميات قليلة في البداية و تزيديها حسب شهية الطفل و إحتياجه ..

– لا زال الطفل بحاجة إلى 30 أونصة من الحليب يومياَ كمصدر أساسي للغذاء..

هنا رابط لفيديو على اليوتيوب يشرح بوضوح طريقة إستخدام صانعة الطعام 2 في 1

إنقري هنا

أهلاً..

هنا نراجع سوية منتجات آفينت المتخصصة في إطعام الطفل و التي جربتها و عن ميزاتها ..

المنتجات التي سأتكلم عنها بشيء من التفصيل هي : (شفاطة الحليب – معقم الرضاعات – مدفئة الرضاعة – الرضاعات) أما خلاط آفينت لتحضير طعام الأطفال فسأتحدث عنه بشيء من التفصيل في تدوينة مستقلة مدعومة بالصور لتجربتي له ..

1- شفاطة الحليب  Avent Manual Breast Pump

عن تجربة هي رائعة جداَ و غير مؤلمة و تعمل بفعالية حيث تحفز الثدي قبل البدء بالشفط و تشبه لحد كبير طريقة مص الرضيع للثدي ـ قد تكون بطيئة بعض الشيء مقارنة بالشفاطة الكهربائية و لكنها تنفع الأمهات اللواتي يعتمدن على الرضاعة الطبيعية فقط و ميزتها أنها تعبيء مباشرة في الرضاعة التي ستعطينها طفلك كل ماعليك فعله هو إغلاقها بالجزء العلوي و تقديمها لطفلك أو تخزينها في الثلاجة أو الفريزر حسب تفضيلك الشخصي.. من ميزاتها أيضاً سهولة تنظيفها و سهولة إستعمالها حيث أنه بإمكانك حملها معك أينما ذهبتي و قد ساعدتني كثيراً في الطيارة أثناء السفر حيث كانت تنام فرح لساعات طويلة مما يجعل الحليب يتكتل و يسبب ألماً و ربما حمى لذا كنت أرتدي غطاء الرضاعة و أقوم بعملية الشفط بكل خصوصية و سهولة.. أنصح بها الأمهات الجدد فهي جيدة لحد كبير .. وهذه صورة لها و الصورة الأخرى لعلب يمكنك تخزين الحليب فيها ..

2- مدفئة الرضاعة Avent Bottle Warmer و هي مفيدة للغاية حيث أنها تدفيء الرضاعات و الطعام أيضاَ كما يوجد بها خيارات متعددة حسب الكمية و النوع حيث تعمل ببخار الماء و تدفيء الحليب الذي بحرارة الغرفة أو البارد أو المثلج و كذلك الطعام.. تعمل بفاعلية كبيرة و لكن قد تكون غير ضرورية للأمهات اللواتي لا يفضلن الأجهزة الكثيرة. من وجهة نظري أعتقد أنها مفيدة جداَ و يمكن مبادلتها مع القريبات أو الصديقات بسعر أقل بعد الإستغناء عنها .. و تتوفر بنوعين الثاني هو الذي أعرفه..

3- رضاعات آفينت Avent Bottles و صراحة لم أجرب غيرها سوى رضاعة بايجون الصغيرة للشاي فقط و لم تعجبني مطلقاً حيث أنني لست متأكدة لو كانت تخلو من ال BPA كما أن حلمة الرضاعة تلتصق أثناء مص الرضيع لها ويتكتل الهواء بالداخل مما قد يتسبب في مغص لدى الطفل.. رضاعات آفينت لا تحتبس الهواء و الحلمات لا تلتصق و رائعة جداً في الإستخدام وسهلة في التنظيف و التعقيم.. حلمات آفينت تتدرج بحسب عمر الطفل و ما إذا كان يرضع طبيعي أم معتمد على الصناعي فقط.. بالنسبة لي تدرجت في الرضاعة من 0+ أي فتحة واحدة حتى 3+ ثلاث فتحات لأن الطفل كل ما يكبر كل ما تزيد قوة المص لديه و تكون الفتحات الأقل متعبة له مما قد يتسبب برفضه للرضاعة.. و من الأفضل عدم إعطاء الطفل الفتحات الكبيرة في الستة الأشهر الأولى لأنها قد تلهيه عن الصدر لأنها توفر له الغذاء بشكل أسرع و أكثر..

رضاعات آفينت يتوفر منها نوعين العادي و الآخر بقطعة إضافية تساعد على التقليل من المغص لدى الأطفال و بالنسبة لي لاحظت فاعليتها في منع تسريب الحليب من الرضاعة و هذا جميل..

من العيوب التي لاحظتها هو حجم الرضاعات أكثر من 120 مل كبير جداَ يأخذ مساحة في الحقيبة و يصعب على الطفل مبدئياً التعلم على الإمساك بها دون مساعدة لكن  كنت أحكي هذه المشكلة لصديقة لي فأخبرتني عن قطعة إضافية تباع حيث تركبها الأم في الرضاعة و تصبح كالكوب يسهل حمله.. و المشكلة الأخرى و هي الحجم أصبحت أحمل الرضاعات في حقيبة صغيرة تحفظ الحرارة يتم تعليقها بالعربية عند الخروج و هي أسهل و أكثر نظافة أيضاً..

4- معقم الرضاعات Avent Bottle Sterilizer و يتوفر منه نوعان الأول في المايكرويف و الثاني كهربائي..

 

كلاهما جيد و لكن الذي في المايكرويف هو الأفضل و الأسهل في التخزين كما أنه يعطي النتيجة نفسها.. كل ما عليك هو غسل الرضاعة جيداً ثم وضعها في الوعاء المخصص و وضع القليل من الماء و إدخالها المايكرويف حيث يكفي الوعاء إلى ستة رضاعات عيار 120 مل و 3 رضاعات 320 مل لتعقيمها بشكل آمن و سريع كما يمكن تعقيم شفاطة الحليب أيضاً بملحقاتها و علب تخزين الطعام.. و يوجد إرشادات كثيرة تأتي مع الكتيب الصغير .. و هنا رابط على اليوتيوب يشرح كيفية إستخدام هذا النوع من المعقم.. إنقري هنا  (المعذرة الرابط بالإنجليزية لعدم توفر مقاطع تتحدث عن منتجات آفينت بالعربية)

أنصح به لأنه يوفر الكثير من الوقت و الجهد خاصة للأم الجديدة و التي يضيق وقتها كثيراَ..

أتمنى أن تكون هذه التدوينة مفيدة للكثير من الأمهات لأول مرة  :)

في أمان الله

 

مرحبا..

المعذرة فقد تأخرنا كثيراً أنا و ماما و لكننا إنشغلنا كثيراً ..

هنا بعض المنتجات التي ساعدت ماما كثيراً و وفرت الكثير من الجهد و الوقت ، نراجعها معاً

أولاً: شفاطة الحليب اليدوية من ماركة أفينت Avent Breast Pump مفيدة جداً لمن تنوي الرضاعة الطبيعية كمصدر أساسي و وحيد لإرضاع الطفل حيث أنها سهلة و محفزة لإنتاج الحليب و تساعد عندما تنوي الأم الخروج لساعات قليلة في شفط كمية من الحليب مسبقاً و تخزينها و تفيد حيث أن الطفل في أيامه الأولى غير منتظم في الرضاعة و إنتاج الحليب عند الأم لم يتعرف بعض على إحتياج الطفل مما يجعل الثدي يمتليء بالحليب و الطفل قد لا يكون يرغب في الرضاعة في ذلك الوقت..

 

ثانياً: غطاء الرضاعة الطبيعية nursing cover و هو مفيد جداً و لم يمكنني الإستغناء عنه حيث يعطي الأم خصوصية و راحة أكثر لإرضاع الطفل، بالنسبة لي هو منتج مهم جداً إمتلاكه للأم الجديدة و يتوفر بألوان كثيرة و خامات متنوعة أنصح بالخفيفة و التي تحمل دعامة تسمح للهواء بالدخول للطفل و للأم رؤية صغيرها..

 

ثالثاً: مخدة الرضاعة feeding pillow و قد ساعدتني كثيراً من حيث توفير وضعية مريحة لي و لطفلتي أثناء الرضاعة و لها ثلاثة إستخدامات حيث تستخدمها الأم للرضاعة الطبيعية و الأب للإرضاع من القنينة و كذلك تكون مخدة يتكيء عليها الطفل..

 

 

رابعاً: جلاسة الطفل ذات الإهتزاز التلقائي Baby bouncer و هي تساعد الأم كثيراً حينما تنشغل حيث أنها تهديء الطفل كثيراً و تطمئنه و لكن يجب أن تتنبه الأم على أن لا يعتاد طفلها عليها فيتحول إلى تلازم شرطي بين الجلوس فيها و النوم مما قد يصعب عملية النوم بالنسبة للأم في حالة عدم توفرها. و لكن بشكل عام مفيدة جداً و توفر الكثير من الوقت على الأم خاصة لو كانت وحيدة بلا قريبة تساعدها، و يفضل أن يكون شراءها مدروس بحيث أن تكون تكفي لسنتين أو أكثر حتى لا تضطري لشراء واحدة أخرى..

خامساً: مفرش اللعب للطفل baby playmat و قد أحبته فرح كثيراً و تطورت عليها كثيراً حيث كانت تعجبها اللعب المتدلية و المرآة التي ترى فيها نفسها كما ساعدتها على تقوية عضلات الرقبة عندما أضعها على بطنها، أنصح بها كل أم فهي مفيدة جداً و تعتبر هدية جيدة لصديقتك التي تضع مولودها قريباً..

 

 

 

 

 

إطعام طفلك Starting Solids

بداية أعلم جيداً أن هذا الموضوع هو أكثر المواضيع جدلية بين الأمهات خاصة بين جيلين مختلفين من الأمهات فهناك الكثير من اللغط حول هذا الموضوع و الكثير من الأسئلة..

إذا كنتي أماً للمرة الأولى ستواجهي الكثير من الإرشادات و النصائح من كل الأمهات تقريباً و إن كنت تتأثري بها جميعاً “توقفي” فما تفعلينه هو الخطأ بعينه .. كأم جديدة أنت مسؤولة شرعاً و قانوناً أن تقدمي لطفلك كل ما يساعده على النمو بصحة و سلامة دون تعريضه للأذى دون علمك ..

قبل أن أبدأ موضوعي هذا أتمنى على الأمهات المقتنعات تماماً بإطعام أطفالهن قبل سن الستة أشهر أن يواصلن القراءة بعيداً عن الإعتقاد أنني أنتقد من تقرر إطعام طفلها قبل ستة اشهر فأنا هنا أضع بين أيديكم خلاصة البحث و القراءات المطولة منذ ما يزيد عن الشهرين مبتدئة بالبحوث الطبية و الإحصائيات العلمية منتهية بتجارب حية من أمهات من ثقافات مختلفة..

أولاً: متى يجب عليك إطعام طفلك و أعني تقديم أطعمة غير الحليب (حليب الأم) أو الحليب الصناعي؟

الجواب الذي توصلت إليه هو “بعمر ستة أشهر” و كيف توصلت إليه هنا الخلاصة..

منظمات و جهات موثوقة تشدد على عدم إطعام الطفل حتى سن ستة إلى ثمانية أشهر:

•World Health Organization منظمة الصحة العالمية

•UNICEF اليونيسيف

•US Department of Health & Human Services إدارة الصحة و الخدمات الإنسانية الأمريكية

•American Academy of Pediatrics أكاديمية أطباء الأطفال الأمريكية

•American Academy of Family Physicians أكاديمية أطباء العائلة الأمريكية

•American Dietetic Association منظمة الغذاء الأمريكية

•Australian National Health and Medical Research Council المجلس الأسترالي الوطني للصحة و البحث الطبي

•Royal Australian College of General Practitionersالكلية الملكية الأسترالية للطب العام

•Health Canada صحة كندا

و أبرز ما جاء في مواقع إلكترونية و كتيبات من المنظمات السابقة:

  • عندما يصبح حليب الأم (أو الحليب الصناعي) غير كافي لتغذية الرضيع، الأطعمة المكملة يجب أن تضاف إلى نظامه الغذائي لتساعده على النمو بشكل صحي و الإنتقال من الرضاعة الطبيعية إلى الطعام يكون من الفترة مابين 8 إلى 12 أو 24 شهراً بشكل متدرج.
  • و حسب منظمة الصحة العالمية إطعام الطفل يجب أن يكون بتوقيت محدد و هو ستة اشهر كما أن كميات الطعام يجب أن تكون متساوية الكمية بشكل متواتر حتى يتقبلها الطفل الرضيع بشكل جيد مع المحافظة على الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي لأهميته.
  • كما أن إطعام الطفل يجب أن يكون بشكل آمن من حيث الكميات و القوام بحيث يتناسب مع عمر الطفل و قدرة جهازه الهضمي حتى لا يتسبب في التسمم.
  • إطعام الطفل يكون وجبات صغيرة بداية مرتين يومياً مابين 6 إلى 8 اشهر و 3 مرات يومياً مابين 9 إلى 11 شهراً و تزيد عدد الوجبات كلما زاد عمر الطفل مع توفير وجبات خفيفة بينها.
  • تنصح منظمة الصحة العالمية الأمهات و الآباء بالبحث الجيد و إعطاء الطفل الطعام بشكل آمن و منظم.
  • تغذية الرضيع الغير ملائمة تتسبب في سمنة الأطفال و هي مشكلة العصر كما أثبتت البحوث العلمية تأثيرها على القدرات العقلية و الإدراكية عند الأطفال و منها مستويات الذكاء.
  • منظمة الصحة العالمية و اليونيسيف تشدد على الرضاعة الطبيعية فقط خلال الستة أشهر الأولى و الأطعمة المكملة لا تعطى إلا بعمر ستة أشهر مع استمرار الرضاعة حتى عمر سنتين.
  • المشكلة التي يعاني منها الأطفال الرضع في العالم هو الإطعام المبكر جداً أو المتأخر جداً بالإضافة إلى الكميات الخاطئة.
  • يجب أن يحصل الطفل على تشكيلة متنوعة من الطعام حتى يتحصل على التغذية اللازمة.
  • في حالة مرض الطفل يجب زيادة السوائل التي يتناولها الطفل و الأطعمة المهروسة.
  • إطعام الطفل يجب أن يكون ببطء و هدوء خاصة في المراحل الأولى و يجب تجنب إجبار الرضيع “جربي يوماً آخر”.
  • إذا كان طفلك صعب في الأكل و يرفض كل الأطعمة التي قدمتيها له جربي مذاقات مختلفة و طرقاً مختلفة و التشجيع و المكافأة.
  • تجنبي إطعام الطفل في أماكن مثيرة للإنتباه أو أمام التلفاز فالطفل يفقد إهتمامه بالأكل سريعاً و يجذب إنتباهه شيء آخر.
  • تذكري أن فترة الأكل هي فترة حب و دعم – تكلمي إلى طفلك و تبادلي الضحكات معه.
  • تأكدي من نظافة الطعام و الأواني و تعقيمها بشكل جيد حتى لا تعرضي طفلك للبكتيريا و الفيروسات.
  • بعمر 6 إلى 8 اشهر يحتاج الطفل 200 سعرة حرارية بالإضافة إلى حليب الأم كتغذية إضافية و 300 سعرة حرارية من 9 إلى 11 شهراً و 550 سعرة حرارية من 12 إلى 24 شهراً.
  • من عمر 6 إلى 8 أشهر يكون قوام الطعام مهروس بشكل جيد مرتين إلى ثلاثة مرات باليوم و إعتماداً على شهية طفلك يمكن تقديم “وجبة خفيفةSnack ” مره أو مرتين أيضاً ويجب أن تبدأي بملعقتين إلى ثلاثة ملاعق طعام تتدرجي حتى تصلي إلى نصف كوب سعته 250 مل.
  • من عمر 9 إلى 11 شهراً يكون الطعام مقطع إلى قطع صغيرة أو أطعمة يمكن للطفل الإمساك بها 3 إلى 4 وجبات يومياً و تكون الكمية حوالي نصف كوب سعته 250 مل للوجبة الواحدة.
  • من عمر 12 إلى 24 شهراً يقدم للطفل كل الأطعمة بلا استثناء (المتناسب مع طبيعته مراعاة للحساسية عند الطفل) و تكون مقطعة أو مهروسة أو عادية يمكن للطفل أكلها بسهولة و تكون 3 إلى 4 وجبات يومياً و الكمية للوجبة الواحدة 3 أرباع كوب سعته 250 مل.
  • الأطعمة المكملة الجيدة هي التي تكون غنية بالطاقة كالبروتين و الحديد و الكالسيوم و الزينك و فيتامين آي و فيتامين سي و الفولات و التي لا تكون مبهرة أو مملحة و سهلة الأكل للطفل و متواجدة بشكل دائم محلياً.
  • منتجات الألبان كالحليب و الجبن و اللبن الرائب مصادر جيدة للكالسيوم و البروتين وفيامين ب و الطاقة.
  • منتجات الحبوب كالفول و العدس و المكسرات وفول الصويا مصدر جيد للبروتين و بعض الحديد و يفضل إعطاء الطفل أغذية غنية بالكالسيوم كالطماطم و الحمضيات و الخضروات الورقية الخضراء في ذات الوقت لتساعد على إمتصاص الحديد.
  • الفواكه و الخضروات البرتقالية كالجزر و القرع والمانجو و البابايا و الخضروات الخضراء الداكنة كالسبانخ غنية بالكاروتين الذي ينتج منه فيتامين أ و فيتامين سي.
  • الدهن و الزيوت هي مصادر مركزة للطاقة و هناك بعض الدهون الأساسية التي يحتاجها الأطفال لينمو بشكل سليم.
  • السكر مصدر أساسي للطاقة لكنه لا يحتوي على أية قيم غذائية أخرى على العكس يمكن أن يؤثر على أسنان الطفل كما يؤدي للسمنة أو زيادة الوزن. السكر و المشروبات الغنية بالسكر كالغازيات يجب تجنبها لأنها تقلل من شهية الطفل للطعام المفيد.

كيف تقرري أن طفلك مستعداً للأكل؟

1-      يستطيع الجلوس و يبقي راسه ثابتاً

2-      يقوم بتحريك فمه كأنه يمضغ

3-      لا يقل وزنه عن 15 باوند أي ( 6.8 كيلوجرام) أو وصل وزنه إلى ضعف وزنه عند الولادة.

كيف تتعاملي مع الإنتقادات المزعجة بخصوص إطعام طفلك في مرحلة مبكرة (قبل 6 أشهر)؟

سوف تواجهي من يخبرك “أطعمنا أطفالنا قبل ستة أشهر وهم في صحة جيدة” أو “أطعمتك قبل ستة أشهر و ها أنت” وو الخ من النصائح المزعجة و التي تفرض على الأم قناعات غير صحيحة آمن بها الناس دون إختبارها أو تدقيقها. هنا ما يمكنك فعله لتجنب كل هذا دون جرح الآخرين:

1-      إشكريهم على إهتمامهم بطفلك لأن تلك النصائح نابعة من محبة و حرص ليس أكثر.

2-      إصغي إلى تلك النصائح حتى لو لم تكوني مقتنعة فربما يحمل بعضها فكرة غير التي تؤمنين بها و تكون صحيحة.

3-      إذا كانت النصيحة المقدمة لك نصيحة غير ملائمة لما عرفتيه يجب أن تخبري الشخص الذي أمامك أن النصيحة التي يقدمها لك تتعارض مع ما يقوله لك الطبيب الخاص بطفلتك.

4-      كوني مثقفة بشكل جيد و قوي فيما يختص بتغذية طفلك و العناية به.

5-      إذا استمر من حولك بمضايقتك بالإنتقادات و النصائح التي تتعارض مع ما قدمه لك الإختصاصي بصحة طفلك وضحي رأيك بهدوء و بشكل صارم و تذكري أن هذا طفلك وحدك و أنت المسؤولة الوحيدة عن تغذيته و الإهتمام به.

6-      تأكدي عندما تتركين طفلك عند أحد ما غيرك أن لا يتناول الأطعمة التي لا تفضلينها أو المضرة بصحته.

7-      إذا شعرتي بالضغط من قبل الآخرين إبحثي عن مجموعات دعم تقوين فيها قناعاتك المبنية على أسس علمية صحيحة.

8-      تأكدي أنك و زوجك تقفون على نفس المبدأ حتى لا يكون هناك خلاف يؤثر على نظام الطفل و نموه.

ماذا تحتاجي قبل البدء بإطعام طفلك؟

–    خلاط أو عصارة كهربائية خاصة بالطفل (الافضل من وجهة نظري)

–    وعاء و كوب و ملعقة غير قابلة للكسر (يجب أن تكون خالية من مادة الـ BPA)

–    مريلة و يفضل ان يكون لديك أكثر من 3 لإحتياجك الدائم لها.

–    قالب الثلج (مصنوع من السيليكون أفضل) لحفظ الطعام الذي أعددتيه للطفل في كميات قليلة متساوية لإستخدامه لاحقاً بعد تسخينه.

–     المشروبات التي تعطى للطفل غير الحليب يجب أن تكون في كوب مخصص للرضع.

ماهي أعراض التحسس من الطعام؟

–          الإسهال

–          الإستفراغ بعد الأكل

–          وجود دم في البراز

–          و في الحالات الشديدة طفح جلدي خلال ساعة بعد الأكل، إنتفاخ في الشفتين و العينين، و ضيق في التنفس و ضيق التنفس يستدعي الإتصال بالطواريء فوراً لإمكانية إختناق الطفل أما الطفح و الإنتفاخ في الوجه سرعان ما يزول و لكن يجب إبلاغ الطبيب بذلك. مثل ردات الفعل الشديدة هذه نادرة الحدوث لكنها ليست مستحيلة.

نصائح عامة:

–          ينصح بإعطاء قطرات فيتامين مكملة للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية فقط بينما الذين يرضعون الحليب الصناعي ليسوا بحاجة لها حتى ينتقلوا إلى الحليب البقري بعمر سنة و يمكن الحصول على هذه القطرات من الطبيب المختص.

–          حليب الأم كافي لإرواء عطش الطفل ولكن إن كان الطفل لا يزال عطشاً فمن الممكن إعطائه ماء سبق غليه ويفضل أن تعطي الأم الطفل الماء بالملعقة مما يساعد على تعريفه على الملعقة من مرحلة مبكرة.

–          يجب عدم إعطاء الطفل المياه المعلبة المعدنية دون غليها مسبقاً و يفضل إعطاؤه الماء المخصص للأطفال الرضع.

–          إذا رفض الطفل الطعام حاولي مرة أخرى في وقت آخر و وضع مختلف.

–          عندما يتناول الطفل أول وجبة من الطعام يجب إبقاؤه في وضع الجلوس لفترة.

–          يجب تعقيم كل الأدوات التي تستخدم لإطعام الطفل حتى عمر ستة أشهر و نصف.

–          يجب مواصلة الحليب كما يمكن تقديم العصير المخفف جداً للطفل.

–          جربي إطعام الطفل شيئاً واحداً لكل مرة و واصلي حتى يعتاد عليه و إن لم يحبه تجنبيه لعدة ايام قبل تقديمه مرة أخرى.

–          إعطي وقتاً كافياً للطفل في وقت الأكل خاصة في البداية.

–          إختاري وقتاً يكون فيه الطفل و كذلك أنت مسترخين و مرتاحين.

–          تذكري أن الأطفال لا يملون التكرار “لقد عاشوا على الحليب فقط لشهور” .

–          عند إستخدام الفريزر لتخزين الطعام المعد منزلياً، إستخدميه سريعاً لأن القوام سيتغير و تأكدي من كتابة وصف على الطعام و تاريخ تخزينه.

–          المرحلة الأولى (6 إلى 6 ونصف أشهر) من إطعام الطفل من  الممكن أن تحتوي على: أرز مضاف إليه حليب الأم أو حليب الطفل أو ماء، الخضروات الخفيفة كالبطاطا و الجزر، الفواكه الخفيفة و المحلاة طبيعياً كالتفاح و الكمثرى كما يجب تجنب الأطعمة المبهرة و المملحة و التي تؤثر على وظائف الكلى و الحليب البقري و الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين و هو يوجد في الدقيق (راجعي القيم الغذائية)، اللحوم و السمك و الدجاج، الحمضيات و الكرز و الفراولة و التوت لأنها تسبب بعض انواع الحساسية و المكسرات و العسل و الأطعمة الغنية بالدهون كما يجب أن تخبري طبيبك بأي تاريخ حساسية لدى العائلة.

–          المرحلة الثانية (6 ونصف إلى 7 أشهر) من الممكن أن تحتوي على: الخضروات بكل أنواعها، الفواكه بكل أنواعها مع مراعاة إعطاء كميات قليلة من الفراولة و التوت و الكرز، الدجاج، الأسماك الخفيفة، كميات قليلة من الحبوب كالعدس و الحمص و الفول، سيريلاك و أرز ودقيق الذرة الخالي من الجلوتين كما يجب تجنب الحليب البقري و البيض و الحمضيات و المكسرات و العسل و الأطعمة الغنية بالدهون و الملح و البهارات.

–          المرحلة الثالثة (7 إلى 9 أشهر) من الممكن أن تحتوي على: المعكرونة و الخبز و رقائق الذرة (كورن فليكس) و الحليب البقري و منتجات الحليب و اللحوم الحمراء مع مراعاة التخلص من الشحم و صفار البيض المسلوق و الحمضيات و الجزر و البروكلي المطبوخ و زبدة الفول السوداني كما يجب تجنب بياض البيض و المكسرات و الكبدة و الفلفل و البهارات و الأطعمة المملحة و الأطعمة السكرية.

–          المرحلة الرابعة (9 إلى 12 شهر) من الممكن أن تحتوي على: البيض كاملاً، المكسرات المجروشة، تشكيلة من الأطعمة من المجموعات الغذائية الأربعة كما يجب التقليل الشديد من الملح و السكر و تجنب العسل و الدهون والكبدة.

–          من المهم التنويع في طعام الطفل و تعليمه إطعام نفسه بالعمر المناسب (يختلف من طفل لآخر).

ملاحظة ( سوف أرفق بعض الوصفات لأطعمة ملائمة للرضع في تدوينات قادمة إن شاء الله عندما أبدأ في إطعام فرحي الصغيرة)

6 أسباب تجعلك تؤخري إطعام طفلك حتى ستة أشهر:

1- الجهاز الهضمي للرضيع لم يكتمل بشكل جيد بعد فالقدرة على تمييز الضار من النافع لم تتكون بعد في أمعاء الطفل.

2- الرضع لديهم إنعكاس في اللسان يرفض الطعام خارجاً بدلاً من إدخاله لبلعه و ذلك لحمايتهم من الإختناق بالطعام و عادة بين 5 إلى 6 أشهر يتغير هذا الإنعكاس ليمكن الطفل من تقبل الطعام.

3- آلية البلع لدى الطفل لم يكتمل تكوينها بعد.

4- يحتاج الطفل إلى الجلوس بمفرده و تثبيت رأسه قبل التمكن من الأكل.

5- الرضع ليس بإمكانهم المضغ لأنه من الطبيعي بداية ظهور الأسنان من 6 أو 7 أشهر فصاعداً.

6- الأطفال الأكبر بإمكانهم تقليد الكبار مما يسهل فرصة تقديم الطعام إليهم.

هذا موضوع أضع فيه خلاصة قراءاتي و أهم ما استخلصته من البحوث و الكتب التي قرأتها فيما يختص بإطعام الطفل. مسؤوليتك كأم حماية طفلك مما قد يتعرض له من مشاكل صحية عندما يكبر بسبب الإطعام المبكر، تريثي و لا تتعجلي بحجة أن طفلك سوف يرفض الطعام، البحوث العلمية أثبتت أن هذه خرافة لا يثبتها العلم و لا الطب و لا التجارب الحية. إقرأي و تثقفي فطفلك أمانة ولا تنسي أن العقل السليم في الجسد السليم و مايحتاجه طفلك ليكون جسده سليم هو التغذية الجيدة. ما سأفعله مع فرحي الصغيرة هو : إطعامها حسب ما سبق بعمر ستة أشهر حفظ الله فرحي و صغاركن من كل سوء.

هنا المصادر (المعذرة باللغة الإنجليزية):

http://whqlibdoc.who.int/publications/2009/9789241597494_eng.pdf

http://www.who.int/nutrition/topics/complementary_feeding/en/

http://www.homemade-baby-food-recipes.com/starting-solids.html

The Complete Guide To Pregnancy, baby Care & Baby Food, Alison Mackonochie & Sara Lewis, Herms House.2009

Baby Centre. Baby: All-Important First Year. 2010

 http://www.askdrsears.com/topics/feeding-infants-toddlers/starting-solids/6-reasons-delay-introducing-solid-food

فرح الوطن ..


“لنا اللونُ
والكونُ
لنا في كلّ أرضٍ بَلدْ

كلّ شيء لنا
ولنا اللهُ
عندما
لا أحدْ

كلّ هذا لنا

ولكنّنا وحدنا
في مُقلتينا الدّموعُ
وبين يَديْنا 
يفيضُ الزّبدْ”

…………………………………………….

هنا وطني في الغربة حيث لا وطن ..

وإنتمائي حيث لا إنتماء ..

هنا فرح في أول يوم وطني لها

لم يكن هناك تخطيط مسبق مطلقاً “إحتفلنا على طريقتنا و من الموجود”

بلونآت خضراء

تي شيرت أخضر

شورت أبيض

شرائط

و حذاء من الصوف صنع يدوي باللونين الأخضر و الأبيض

و إبتسامة فرح ..

ليس لدنيا أعلام و لا شعارات سوى بروش صغير عليه علم أستراليا و علم السعودية معاً

فرحي الصغيرة لم تفهم من هذا العيد سوى ضحكاتي معها و اللعب بالبالونآت ليس أكثر

لم تكبر بعد ليكون على عاتقها مسؤولية الوطن و الوقوف على ثغوره و المساهمة في نهضته كما نحن

كل عام و أنتِ يا فرحي في الغربة لي وطن

^

^

أترككم مع الصور (إضغطي على الصور لتكبيرها)

فرحي تقول : “شكراً يا بابا عبدالله أن منحت والداي فرصة التعليم في مكان أفضل و وفرت لهم الراحة حتى يجعلوا مني معطاءة بناءة في وطني الحبيب عندما أعود، حفظ الله بلادنا من كل سوء، سأكون أنا و ماما و بابا على الوعد الذي تغربنا و تركنا الوطن من أجله”

Baby Favors توزيعات فرح

Baby Favors أو Baby Souvenirs و باللغة العربية “توزيعات” أو “تفاسير” المولود..

فكرة لطيفة تتلخص في هدايا صغيرة و متميزة توزع على الزوار عند قدوم المولود الجديد و هي بالمناسبة ليست ملزمة لأحد و كذلك ليست من الأساسيات التي لا تستقيم الحياة إلا بها .. فقط هي تعبير عن الفرحة التي تسكن قلب الأم أن أصبح ملاكها الصغير بين يديها ..

عندما كنت في الشهر الثامن بدأت ترتيب أفكاري و كنت دائماَ أبحث عن السهل و البسيط و المتميز و بالطبع حاولت قدر الإمكان أن تكون لمساتي واضحة فيها ..

بداية إخترت الألوان و ابتعدت عن الوردي و الأبيض معاً كونها دارجة جداَ فاخترت الوردي و البنفسجي الفاتح و كان إختياراَ موفقاَ ..

ثم ذهبت إلى محل خاص بتوزيعات الأعراس في ماليزيا لأنهم و الله أعلم ليس من عاداتهم توزيع الهدايا للزوار بعد الولادة فلم أجد مكان متخصص لتوزيعات المواليد ..

كنت أفكر في طلبية عن طريق الأمازون أو مواقع أخرى ماليزية متخصصة في توزيعات المواليد على الإنترنت فقط و لكن ترددت كثيراَ لعدم ثقتي في المنتجات التي ستصلني و جودتها .. فقررت الإبتكار من الموجود و المتوفر ..

إخترت ثلاثة أشياء باللونين التي إخترتها في الأعلى و هي “صناديق صغيرة – محارم صغيرة مزينة بـ دبوس للشعر – تعليقة من تصميمي”

هنا الصور و ما تحويه .. (إضغطي على الصورة لتكبيرها)

“عذراً الصور التقطت بعدسة الآيفون ليست بالجودة الكافية”

1 (صحون تقديم خشبية بيضاء أضع فيها صناديق الحلوى الصغيرة و المحارم – و معها شرائط ستان وردي و بنفسجي و فراشات أيضاً لتزيينها)

2 ( بعد التزيين)

3 (الصناديق الصغيرة ورقية إخترتها باللون الفضي silver و زينتها بشرائط ستان باللونين الوردي و البنفسجي و داخلها حلوى منوعة و الصناديق عندما تغلق تكون على شكل فراشة)

 

4 (صورة للحلوى التي إخترتها)

5 ( و هنا بعد الإنتهاء و ترتيبها في صحن التقديم )


6 ( و هذه المحارم بعد ترتيبها ) 

7 ( و هذه تعليقة من تصميمي أضفت لها مارشميلو بنكهة العنب )
8 ( صورة أخرى )
9 ( كنت أبحث عن شيء مميز و فيه عرفان بسيط بالجميل للوالدين و كانت هذه البطاقات الصغيرة عبارة عن دعاء للوالدين و كانت أيضاً باللونين الوردي و البنفسجي )
10 ( و هنا بطاقات صغيرة علقتها على التعليقات مع المارشميلو كتبتها بالإنجليزية لأقدمها للممرضات و العاملات المشرفات على الجناح الذي اقمنا فيه أنا و فرح و ترجمته هي:
أمي و أنا نشكركم على جهودكم و دعمكم لنا –  مع حبي – فرح )
و هنا أترك ملاحظة مهمة للأمهات : يجب أن تتركي لمسة وراءك في المشفى خاصة لدى العاملات فهن يستحقين الشكر و الثناء و التقدير و ستجدين إهتماماَ مبالغاً منهن فهؤلاء الممرضات بحاجة إلى التقدير لسهرهن و تعبهن على راحة الآخرين و من الأشياء التي لاحظتها هو إعجاب الغير مسلمات كثيراَ بهذه اللمسات البسيطة التي أعتبرها رد بسيط للجميل حتى و إن كان ما قدمنه واجبهن
نكمل ..
11 ( هنا بطاقة صنعتها من الورق المقوى كتبت عليها عبارة أضعها على سرير فرح حتى يقرأها كل من يحملها و يذكر الله )
12 ( هنا بلونات على شكل قلوب باللونين الوردي و البنفسجي كانت معبأة بالهيليوم تزين الغرفة )
و الجدير بالذكر هنا أن البلونة الواحدة تكلف 2 رنقت تعبئتها بالهيليوم و الغرض من ذلك الحفاظ على البيئة (أعجبني ذلك) !
13 ( بعض الهدايا التي حصلت عليها فرحي الصغيرة في المشفى )
^
^
و فرحي الصغيرة كانت أجمل من الملاك 
( إلهي فاحفظها لي من كل سوء)
^